أحمد دحبور يبحر في عوالم نصوص استقلال عيد -هيبي
الأربعاء 03 يونيو-حزيران 2015 الساعة 03 مساءً / متابعات
عدد القراءات (7711)

''بائع الأموات''
-هل سمعتم قصّة البائع المتجوِّل في الشّارع العربيّ يوم العيد؟!..
اعترضت طريقه "الجثث" المُبعثرة من المحيط إلى الخليج فحمَّلها على ظهر شاحنته وأخذ ينادي بعدها "بالميكروفون" مثل المجنون:
"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا اموات اشكال الوان:
معنا مطخوخ رصاص
معنا مطمور تحت الرّدم
معنا مفلوق صاروخ
معنا مسحوق تحت القدم!
"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت- حيّ وميِّت
معنا ميِّت- ميِّت حيّ
معنا ميِّت من الاقتصادي-اجتماعي:
معنا ميِّت من الجوع/من الوجع/
من العَطَش/ من اللّطش/
من النَّعس/من الدَّعس/
من الجري/ من العري/
من التّعب/ من الجرَب/
من التَّشريد/ من التَّهجير/
من الشَّرد/ من البَرد/
من البطالة/ من العطالة/
من البِكا/ من الشَّقا/
من الهمّ/ من الغمّ/
من النَّسايب/ من القرايب/
معنا ميِّت من القهر/
معنا ميِّت من الصّبر...
"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت- حيّ وميِّت
معنا ميِّت- ميِّت حيّ
معنا ميِّت من الحَرام:
من العَمالة/ من الهَمالة/ من النّذالة/
من الفساد/من الفسق /من الخيانة/ من الرّذالة/
من الحَسد/من الحقد/من اللّؤم/ من الغيظ/ من النّميمة/
من الكذب/من الكيد/ من الغيرة /من الضّغينة/
من الكحول/من الكوكايين/
معنا ميِّت من الهيروين..
معنا ميِّت عَ بائعة هوى/
معنا ميِّت من الجوى!
معنا ميِّت عَ "الشَّرف"
معنا ميِّت من القَرَف...
"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت- حيّ وميِّت
معنا ميِّت - ميِّت حيّ
معنا ميِّت من السُّلطات:
معنا ميِّت من الخوف/ من القهر/من الخَرَس/
من الظُّلم/ من الحبس/من الكبت/من الحَرَس/
من العذاب/من التّعذيب/
من الاضطهاد/من التّمييز
من الشّنق/من الجَلد/ من الضَّرب
معنا ميِّت مخلوق مخنوق/
معنا ميِّت من الخازوق...
"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت- حيّ وميِّت
معنا ميِّت- ميِّت حيّ
معنا ميِّت من الحرب:
من الشّهادة/من الدّبابة/ من الفراق
معنا ميِّت من العراق:
من بغداد / من النّجف/ من الموصل /من كربلاء/
معنا ميت من داعش
من الفُقدان..
معنا ميِّت من الحَنان...
معنا ميِّت من لبنان:
من قانا/من صبرا /من شاتيلا/من السّاحل
معنا ميِّت من الدّاخل:
من دير ياسين/
من مرج ابن عامر - من صَندلة /
من كفر قاسم/من سخنين..
معنا ميِّت من النّقب/ من المثلّث
معنا ميِّت من الجليلين!
معنا ميِّت من الهُويّة-
من العاطفة/ من القوميّة/
من الأسرلة / من المواطنة / من العنصريّة
من التّمييز / من الحقوق المدنيّة/
معنا ميِّت من "الضّواحي"..
ومن "الإخلاص المزدَوَج"!!
معنا ميِّت من "المطرقة"/ من "السِّندان"
من "الضَّياع"/ من "الصِّراع"
من الأزمات/من الاحتلال
معنا ميِّت عَ الاستقلال!
معنا ميِّت من القطاع:
من غزّة-
من الطَّيارة/من الدَّمار
من الصّاروخ/ من الرُّعب/ من الحصار/
من الأعصاب/من الشّوق/ من الجدار
معنا ميِّت من الحنين...
معنا ميِّت من الضَّفة:
من جنين-
من القلق/من الأخبار/من الملجأ
معنا ميِّت من السَّردين...
معنا ميِّت عَ مائدة الفطور/ عَ الشَّط/ بحماية أبوه/
من "الحَماس"
معنا اموات اجناس اجناس!!
***
معنا ميِّت ذِكر ألله:
معنا ميِّت من رام الله!
معنا ميِّت من حزب الله!
معنا ميِّت ما شاء الله!
معنا ميِّت حيِّ ألله!
معنا ميِّت خلقة ألله!
معنا ميِّت يسعد ألله!
معنا ميِّت يعلم ألله!
معنا ميِّت يستر ألله!
معنا ميِّت - ويشهد ألله!
معنا ميِّت بالألوان:
معنا ميِّت أزرق نيلي/ أصفر ليمون/ أحمر داكن
معنا ميِّت أسود حاقن
معنا ميِّت بالأعداد
مكسِّح سنوات الميلاد
معنا من ال48/ من ال49..
من ال 54/ من ال 56...
من ال 82 .. من ال 97..
من ال 2014
معنا ميت طخ لنج-
معنا ميت من ال 2015
معنا التّقويم الهجري- معنا التّقويم الميلادي
معنا من كُلّ الرُّزنامة/ معنا من كُلّ بلادي!
معنا ميِّت من الضّحك:
معنا ميِّت من شرّ البليّة- بلا اطراف
معنا مِنّو اضعاف اضعاف!
"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت "حلاوة حلاوة"
معنا ميِّت "نقاوة نقاوة"
"يلّلا الميِّت!..يلّلا الميِّت!"
معنا ميِّت- يا عيني عليهْ!
معنا ميِّت- يا قلبي عليهْ!
معنا ميِّت يا ناري عليهْ!..
يا حسرة عليهْ!..
يا حسرة عليهْ!!..
يا حسرة عليهْ!!!...
حملة تنزيلات هائلة sale
بدَّك ميِّت بِبَلاش؟!
معنا الميِّت بِسواش!
بدَّك ميِّّت زَي الخَسْ؟!
قرِّب جرِّب عِنّا وبَسْ!بدَّك ميِّت مجنون مطحون مضمون ؟!
لحِّق حالك قبل ما بُكرا تهون!بدَّك ميِّت هَبيان؟!
تفضَّل صوبنا إحنا العنوان
يلّلا قبل ما يموت الميِّت
وما يبقى عِنّا إلاّ العربي الميِّت..عالنِّسوان!
بنت البروة- إستقلال بلادنا
من المحيط إلى الخليج
من يقرأء العنوان ويتابع مفاصل النص الذي أمامنا يجد ان كاتبتنا تكتب نفسها وتشدو الى إستقلال فلسطين واستقلال بلادها العربية من الاستبداد والقهر ونعري كل أشكال الإضطهاد التي يتعرض لها الانسان العربي وخصوصا في زمن التكفير واالسواد الذي يغلف سماء الوطن العربي من محيطه الى خليجه نص ساخر موغل بالالم وهو يعري العمالة والخساسة والكذب
#الأدب الساخر
على الرغم من اعتراض البعض على تصنيف كتاباتهم ضمن الأدب الساخر , يبقى لهذا النوع من الكتابة رواده وعجبيه , فهو متنفس وتعبير عما يجول في خواطرهم وهو تعرية لمشاكل مجتمعاتهم وهذا ما وجدته في كتابات الكاتبة الفلسطينية بنت البروة إستقلال حيث تكتب بلغة فكاهية وطريفة مبكية تعبر فيها عن قضايا ومعاناة شعبها باسلوب سلس وبسيط احيانا وعميق احيانا آخرى وهي تعبر عن المواقف الطريفة التي تصادفها في حياتها أو بعض المواقف من الموروث والمخيال الشعبي التي تتخيلها وترويها بطريقة شيقة وطريفة وتتصف لغتها بين الفصحى والمحكية العامية وتتناول ذكريات الطفولة بطريقة هزلية ومثيرة جداً , وتغوص كاتبتنا الى اعماق الظواهر الصارخة في القيم الاجتماعية والسياسية والدينية , فعالمها القصصي محتشد بالحدث والحوار النشيط المفاجىء ويمكن لكتابتها ان تتحول الى خشبة المسرح وهي تعري الجوانب السلبية من الحياة الأخلاقية في المجتمع تتحرى فيها الصدق والبساطة بصور جميلة , وشخوصها هي ضحايا القمع والقهر والغش والتقاليد الاجتماعية البالية وقد تناولت نماذج مختلفة من المجتمع منها الساذج والخائت والطيب وتفضح العلاقة بينهما فالحياة مسرح ونحن المتفرجون فمواضيعها تأتي بكامل صورها المقتبسة من الواقع بل هي وثيقة الصلة بالأفعال الانسانية المتخيلة , فكتباتها فائقة الخفة في أغلب الأحيان ناضجة وهي أمثولة كاملة الأناقة الى حد إيصالها بشكل وثيق بمجتمعها وإرتباطها بقضايا شعبها انها بإختصار شديد تصوير فوطوغرافي للاوقع تقترب بكتباتها من الكاتب الروسي تيشخوف والكاتب التركي نيسين عزيز حيث تحتمل في فضاءها التمرد على الواقع
فالادب الساخر يمارس دوراً تحريضيا وتشخيصيا وهي كتابة تنفيسية تقوم بدورها الفعال والإيجابي لأنها تساهم في منع الإحتقان الذي يؤدي الى للانفجار المدمر كما يقول الكاتب الاردني الساخر يوسف غيشان
فكاتبتنا جريئة في نقد القيم السائدة , فالكتابة الساخرة هي خروج عن المألوف وليس كما التراجيديا أو الدراما القائمة على استحلاب الدموع والعزف على الأوتار الحزينة ومخاطبة العواطف فالكتابة الساخرة - صدمة عقلية - فهي ليست التي تجعلنا نقهقه بصوت عالٍ , بل تلك التي تجعلك تبتسم بدهشة أو تبكي بلألم
فالمواطن في مسرحيات الماغوط - على سبيل المثال - لا تبكي حينما تجلس على كرسي التعذيب الكهربائي - بل يضحك لأن الكهرباء وصلت الى قفاه قبل أن تصل الى وطنه .
إن كتابة النص الساخر اليقظ لدى استقلال وكما يقول ,, هيوك ,, السخرية مفهوم غير مستقر يحتاج الى الكثير من الدقة حتى لا يحدث إلتباس .
فكاتبتنا تمتلك ادوات وعناصر الكاتب الساخر وتجيد توظيفها في نصوصها بمهنية وفنية عالية , وتتمتع بحس فكاهي وصادق يلذع ويلمع في نفس الوقت وتحاذر من المجازفة فيما هو سائد ولها عدة حسابات وهي تخرج عن المألوف والسائد والدارج في الأسلوب والمضمون والفكرة .
نحن امام ظاهرة كنابية عربية تستحق القراءة والدراسة والوقوف عندها بكل عناية وإستحقاق


مواضيع مرتبطة
جماليّات الصّورة الحسيّة والأيروسيّة في قصّة "الضّياع في عيني رجل الجبل"(1) للدّكتورة سناء الشّعلإنّ
السعودية: السجن 4 سنوات للكاتب زهير كتبي ومنعه من الكتابة 15 عاما
الراقصة نور: هذه حدود الجرأة عندي وفيلم ( الزين لي فيك) رذيلة
الشاعر" بوعلاقي" يصدر ديوانه مملكة العشاق و يهديه لروح الراحلة وردة الجزائرية
الثعلب .. قصة قصيرة
نقد " التّطبيل والتّزمير" في الأردن
السراج المنير،إستلهام التراث العربي والتاريخ الإسلامي
إشهار رحلتي مع جامعة الكوفة في عرس عراقيّ أصيل
المثقف والتأثير الثقافي
الشاعر العفيري يشارك في فعاليات المهرجان الدولي للشعر بتونس