قائمة مطالب أم عريضة اتهامات
عبد الرزاق صالح
عبد الرزاق صالح

واضح أن قائمة المطالب التي تقدمت بها رباعية الحصار على قطر هو خلوها تماماً من المنطق والعقلانية ، وهي كما قال الرد القطري مطالب أعدت لترفض .
المطالب بدت وكأنها بيان إعلان حرب ضد قطر ووثيقة سريالية لتكريس القطيعة ، وهو مايكشف النية المبيتة لدى دول الحصار في وضع قطر أمام مطالب ، يستحيل تنفيذها .
وفي قراءة سريعة لمجمل المطالب يتضح أنها ليست سوى تهم كيدية لاتستند إلى براهين واقعية ودلائل قانونية ، وهنا أرى أن على وسائل الإعلام القطري التعاطي مع هذه المطالب من هذه الزاوية ، أي باعتبارها عريضة اتهامات وليست قائمة مطالب .
وعلى هذا يمكن للحكومة القطرية اعتبار القائمة دليل إدانة لدول الحصار في قيامها بتعد سافر ، يمس بمجمله سيادة الدولة القطرية ويتعدى على أبرز خصوصياتها ، كدولة مستقلة داخل كيان مجلس التعاون الخليجي .
كما أن عريضة الاتهامات نضمنت طلبات تعد تجنياً على كثير من المواثيق الدولية والقوانين ذات العلاقة بالحريات وحقوق الانسان .
واللافت في الأمر أن العريضة الغرائبية التي صاغتها رباعية الحصار حملت اتهامات لقطر من باب الاسقاط النفسي لاتهامات هي أصلاً مثبتة على الدول التي حاولت إلقاءها على قطر البرئية منها .
إن رضوخ قطر لتنفيذ هذه المطالب أو أي منها سيعني في ذات الوقت ثبوت التهمة ودخول قطر في مواجهة مع المجتمع الدولي وتحديدا فيما يخص مكافحة الارهاب ، كما أن رفض هذه المطالب سيبقي قطر تحت طائلة الحصار والقطيعة من قبل أشقائها الذين غدروا بها من الظهر .
وليس أمام قطر حاليا إلا أن تتقدم بقائمة مطالبها ، وأقول على سبيل المثال: أليس من حق قطر أن تطالب باغلاق قناة العربية ؟ . وأكرر: على سبيل المثال! 
في الأربعاء 05 يوليو-تموز 2017 07:32:06 م

تجد هذا المقال في الفجر الجديد
http://alfjeralgaaded.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alfjeralgaaded.com/articles.php?id=294